أثار استخدام غطاء الرأس والحجاب على الشعر وفروة الرأس والحلول المناسب

أثار الحجاب على الشعر

ترتدي أغلب السيدات في العالم الإسلامي عامة و في عالمنا العربي على وجه الخصوص الحجاب يوميا و قد يكون ذلك لفترات معينة من اليوم طوال فترة تواجدهن في الخارج، وبهذا فالشعر يكون مغطى و محجوبا عن الأنظار، لكن ارتدائك للحجاب أو غطاء الرأس يوميا لا يعني أن عليك أن تهملي شعرك كونه بعيدا عن الأنظار، بل هو أيضا يحتاج إلى عناية فائقة كعنايتك به لو كان مكشوفا بل و ربما أكثر قليلا. لذلك سيتم في هذا المقال التعرف على أثر الحجاب على صحة الشعر و هل حقا إرتدائه مضر بالشعر؟ مع التطرق إلى مجموعة من النصائح التي  تتضمن جملة من السلوكيات الخاطئة الواجب التخلي عنها مع إتباع بعضا من العادات الصحية اللازمة لصحة الشعر ونموه عند إرتداء الحجاب بعيدا عن المضار التي من الممكن أن تحدث بسبب العادات الشائعة والغير صحية المتعلقة بإرتدائه.

أثر الحجاب على صحة الشعر

توجد الكثير من الاعتقادات و التي تزعم بأن الحجاب ضار بصحة الشعر وفروة الرأس و هو أحد الأسباب الرئيسية لظهور مشاكل الشعر و التي من أهمها تساقط الشعر، إلا أن هذا غير صحيح بحسب ما أفادت به بعض الدراسات و الأبحاث حول هذا الموضوع و التي تكلمت عن إيجابيات الحجاب أو غطاء الرأس لما له من فائدة بالغة على الشعر كونه يعمل على حماية الشعر و فروة الرأس خاصة من مختلف العوامل البيئية و الخارجية و التي من الممكن أن تؤثر سلبا على الشعر كالاشعة فوق البنفسجية الموجودة في الشمس، الرياح و الأتربة والهواء الملوث الذي يحمل الكثير من الجراثيم و البكتيريا التي تضر الشعر وغيرها من العوامل الأخرى، و بالتالي لا يمكن للحجاب أن يضر الشعر  إلا من خلال الارتداء الخاطئ والغير صحي له عن طريق القيام بسلوكيات خاطئة و التي يجب تجنبها لما لها من آثار سلبية تؤدي في نهاية المطاف إلى تساقط الشعر و ظهور مشاكل على مستوى فروة الرأس. 

٨ نصائح أساسية لحجاب صحي مناسب لكافة أنواع الشعر

أثار الحجاب على الشعر

سنستعرض فيما يلي مجموعة من النصائح التي تتضمن جملة من العادات و السلوكيات الصحية للحفاظ على صحة الشعر عند إرتداء الحجاب.

١- لف الحجاب بطريقة صحيحة و صحية

لعل من أكثر العادات الخاطئة التي تضر بصحة الشعر  هي لف الحجاب أو الخمار بإحكام و قوة حول فروة الرأس من أجل التأكد من بقائه ثابتاً طوال فترة التواجد في الخارج، وهذا يعد غير جيد لبيئة نمو فروة الرأس و الشعر  والذي يؤدي لمنع فروة الرأس من التنفس بشكل جيد مما يتسبب في ضعف الشعر و تساقطه. 

٢- إرتداء الحجاب المصنوع من الخامات الطبيعية و الجيدة

ينصح دائما باختيار الأوشحة و أغطية الرأس الناعمة و التي تكون لطيفة على فروة الرأس والتي تكون خامات القماش الخاصة بها مصنوعة من الألياف الطبيعية كالقطن بالدرجة الأولى، الحرير و الشيفون والتي تسمح لفروة الرأس أن تتنفس بشكل جيد. أما في حالة كان الحجاب مصنوع من الألياف الصناعية كالنايلون والبوليستر و التي ينصح دائما بتجنبها، يفضل ارتداء بندانا ( قبعة رأس ) من القطن تحته كطبقة حماية لشعرك و التي تقلل من احتمالية تراكم العرق والأوساخ على الجلد أو فروة الرأس، لأن إحتكاك هذا النوع من الألياف الصناعية بالشعر سيؤدي إلى تقصف الشعر، تكسره و أيضا تجعده، إضافة إلى إمكانية أن تؤدي هذه الالياف لإطلاق بعضا من المواد الكيميائية التي تمتصها فروة الرأس مسببة بذلك مجموعة من المشاكل للفروة والشعر و أيضا البشرة.

٣- عدم تغطية الشعر وهو مبلل

يجب دائما تجنب إرتداء الحجاب أو تغطية الشعر بأي شيء كان وهو مبلل، لأن تغطية الشعر المبلل سيمنع التجفيف المناسب للشعر و فروة الرأس حيث أن الرطوبة المتواجدة على مستوى فروة الرأس بعد غسله ستؤدي إلى ظهور قشرة الشعر و نمو بعض الفطريات، كذلك و في نفس السياق ينصح بعدم غسل الشعر بماء ساخن لأن الحرارة المرتفعة يمكن أن تكون قاسية على الشعر وفروة الرأس مما يؤدي إلى جفافه و تساقطه، وبالتالي من الأصح غسله بماء فاتر كونه لطيف على فروة الرأس و يساعد على نمو الشعر بشكل صحي، مع تجنب غسله يوميا لأن ذلك يجرده من زيوته الطبيعية و يتركه جافا و هشا.

٤- تدليك الشعر وتمشيطه بشكل دوري و يومي

ينصح الأطباء و الأخصائيون دائما بضرورة تمشيط الشعر و تدليكه لما يقارب ٥ دقائق يوميا باستخدام أحد الزيوت الطبيعية المفيدة للشعر لتنشيط وتعزيز الدورة الدموية على مستوى فروة الرأس، كذلك يسمح هذا الأمر بالتوزيع المنتظم لزيوت الطبيعية لفروة الرأس للحصول على فروة رأس نقية و شعر صحي و ناعم. 

٥- إعتماد تسريحة شعر مريحة وصحية عند إرتداء الحجاب

يفضل دائما بعدم شد الشعر بقوة للخلف عند ربطه خاصة قبل إرتداء الحجاب لأنه يؤدي إلى تراجع خط الشعر الأمامي للرأس و تساقط الشعر، كذلك يعتبر السبب الرئيسي لظهور داء الثعلبة لدى النساء، و لذلك وجب إختيار تسريحة الشعر المناسبة التي تحافظ على صحة الشعر وفروة الرأس والتي تكون لطيفة على كلاهما، بأن تكون غير مضغوطة أو مشدودة بعيدا عن التسريحات التي تكون مؤلمة في كثير من الأحيان خاصة عند لمس الرأس، لذلك ينصح بتسريحة كعكة منخفضة أو تسريحة ذيل الحصان بدلا من تلك العالية، مع إستخدام أربطة الشعر كبيرة الحجم نوعا ما و إجتناب استعمال الأربطة الرقيقة التي تؤدي في أغلب الحالات إلى الصداع، التهيج  و نتف الشعر.

٦- الإهتمام اليومي و المكثف بالوشاح أو الحجاب

يعد تغيير الوشاح أو غطاء الرأس أو غسله يوميا بمنظف لطيف خال من المعطرات و المواد الكيميائية أمرا  ضروريا.  كونه معرض لتجمع الغبار و قشرة الرأس و العرق و مختلف الزيوت عليه.

٧- تحرير الشعر و تركه يتنفس

إن ربط الشعر طوال اليوم يمنع فروة الرأس من التنفس و بالتالي لا تحصل على القدر الكافي من الأكسجين و العناصر الغذائية، لذلك ينصح بفك الشعر خاصة في المساء قبل النوم و تركه يتدلى للحصول على فروة رأس صحية. 

٨- إتباع روتين مناسب للشعر

من المهم جدا اتباع روتين مناسب للعناية بالشعر و  فروة الرأس و عدم إهماله  من خلال معرفة نوع شعرك و  اقتناء المنتجات المناسبة، وإتباع كافة الإرشادات التي تضمنها المقال. 

خلاصة

لا توجد أي دراسة تقول أن للحجاب تأثير سلبي على صحة الشعر، بل أكدت عكس ذلك بإعتباره طبقة عازلة لحماية الشعر و فروة الرأس من مختلف العوامل البيئية الضارة، فيمكن أن يكون الحجاب مضرا بالشعر فقط في حالة القيام ببعض السلوكيات والعادات الخاطئة و التي تبدأ في الأساس حين تبدأ المرأة بإهمال شعرها نظرا لأنه مغطى دائما، و هنا تبدأ مختلف مشاكل الشعر في الظهور كالجفاف و تساقط الشعر و تتفاقم المشكلة مع سوء إختيار خامة الحجاب أو الأسلوب الخاطئ في ارتدائه. فالحجاب لا يتسبب في تساقط الشعر، السلوكيات الخاطئة المرتبطة بإرتدائه من جهة وإهمال العناية بالشعر من جهة أخرى هي التي تؤدي لذلك.