تساقط الشعر وفقدان الشعر، ما الفرق؟

تساقط الشعر

غالباً و في الحالات الطبيعية يتساقط الشعر بمعدل ٥٠ إلى ١٠٠ شعرة في اليوم الواحد مقابل نمو وتجدد لبصيلات شعر أخرى، حيث تعرف هذه العملية بدورة حياة الشعر التي تتميز بتوازن طبيعي بين تساقط ونمو الشعر، فإذا اختل هذا التوازن الطبيعي تظهر الحالة المرضية التي قد تؤدي إلى فقدان الشعر بالكامل مع الوقت. لكن لا يزال الكثير من الناس لا يدركون الفرق بين تساقط الشعر الطبيعي و بين فقدان الشعر وذلك بسبب إنتشار الكثير من المعتقدات الخاطئة، حيث يركز البعض على معدل تساقط الشعر وينسون معدل تجدد بصيلات الشعر، فإذا وجدوا أن معدل تساقط الشعر في النطاق العادي يعتبرون حالتهم طبيعية في حين أن معدل النمو والتجديد بطيء مما يسبب إختلالاً في التوازن الطبيعي لدورة حياة الشعر. لذلك سنوضح في هذا المقال الفرق بين تساقط الشعر وفقدان الشعر وكيفية التمييز بين الاثنين من أجل مساعدتك على العناية بشعرك بطريقة صحيحة. 

دورة نمو الشعر

تساقط الشعر

إن معدل نمو الشعر في فروة الرأس هو 0.3 - 0.4 ملليمتر في اليوم الواحد أي حوالي 15 سنتيمتر سنوياً، وهذا خلال دورة الحياة الشعر التي من خلال تحليلها تستطيع معرفة إذا كنت تعاني من تساقط بشكل طبيعي أم فقدان للشعر، الأمر الذي يتطلب البحث عن سبب هذا الخلل في أسرع وقت ممكن لتحديد أسباب تساقط الشعر، لذلك من الجيد معرفة دورة حياة الشعر التي تنقسم إلى ٣ أقسام رئيسية وهي:

١. مرحلة التنامي: Anagen

هي المرحلة التي يتم فيها نمو بصيلات الشعر بشكل سريع حيث تنقسم الخلايا الموجودة في جذور الشعر لتنتج شعراً جديداً في النهاية ويخرج عبر بصيلة الشعر، كما يبقى الشعر في فروة الرأس في هاته المرحلة لمدة ٢ إلى ٦ سنوات حيث تختلف من شخص لآخر حسب الخصائص الوراثية. لذلك قد نجد بعض الأشخاص يتوقف نمو الشعر عندهم عندما يصل الشعر إلى طول معين لأن مرحلة التنامي لديهم قصيرة بينما يتمتع الأشخاص الذين يملكون شعر طويل بفترة طويلة من مرحلة التنامي. 

٢. مرحلة التراجع عن النمو Catagen :

هي عبارة عن مرحلة انتقالية قصيرة تحدث عند نهاية مرحلة التنامي حيث يمكن أن تدوم لمدة تصل لثلاثة أسابيع، ومن أهم مميزاتها هو انقطاع الدم عن بصيلات الشعر بحيث يتوقف نموها طول هذه المرحلة وتقوم بالانكماش حول الجذر.

٣. مرحلة التساقط Exogen :

تتضمن مرحلة الانتهاء حيث تستريح بصيلات الشعر لفترة زمنية محددة ثم تبدأ مرحلة تساقط الشعر الطبيعي الذي يكون بمعدل ٥٠ إلى ١٠٠ شعرة يومياً، و يحدث هذا التساقط غالباً أثناء عملية غسل الشعر أو تسريحه بفرشاة الشعر. و قد تستمر هاته المرحلة لحوالي خمسة أشهر أو أكثر، لكن المميز في الأمر هو أنه خلال هاته المرحلة يبدأ الشعر الجديد بالنمو في مكان بصيلات الشعر التي سقطت وبالتالي تحقيق التوازن الطبيعي الذي يحافظ على كثافة الشعر.

ما هو تساقط الشعر؟ ‏

تساقط الشعر

هو تساقط الشعر بشكل طبيعي خلال دورة حياة الشعر حيث يسمى أيضاً بتدفق التيلوجين. فبشرح مبسَّط، حيث يدخل الشعر مرحلة الراحة التي تسمى (Telogen) ثم بعدها يبدأ تساقط الشعر بعد شهرين أو ثلاثة أشهر. وفي بعض الأحيان قد تتعرض لعوامل نفسية أو ضغوطات في الحياة التي تعتبر إحدى أسباب تساقط الشعر بكثرة، لكن الخبر السار هو أن تساقط الشعر يكون بشكل مؤقت وليس بالدائم، حيث يعود إلى المستوى الطبيعي بمرور الوقت ولذلك يعتبر فقدان ما يصل إلى مائة خصلة شعر يومياً أمراً طبيعياً، و ليس عليك القلق إذا كان تساقط شعرك في هذا النطاق.

اسباب تساقط الشعر

تساقط الشعر

‏يمكن أن يكون اسباب تساقط الشعر بكثرة يعود لعدة عوامل، بما في ذلك المرور بفترات متتالية من الإجهاد أو فقدان الوزن كنتيجة لتداعيات لمرض ما. و وفقاً ‏‏للأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية‏‏ فإن أسباب تساقط الشعر بكثرة أمر شائع لدى الأشخاص الذين عانوا من أي مما يلي:

  • الأشخاص الذين فقدوا أكثر من ١٠ كيلوغرام من وزنهم لأي سبب كان.
  • يمكن للمرأة أن تمر بمرحلة تساقط الشعر ما بعد الولادة.
  • الأشخاص الذين يعانون من التوتر والضغوطات النفسية خلال حياتهم اليومية.
  • الأشخاص الذين قد سبق لهم الخضوع لعمليات جراحية.

لكن لا تقلق فبمجرد تكييف جسمك مع هاته الحالات يتوقف تساقط الشعر ويعود إلى توازنه الطبيعي. 

ما هو فقدان الشعر؟

‏يحدث فقدان الشعر عندما تتوقف البصيلات عن النمو تماماً أو تكون مرحلة التنامي من دورة حياة الشعر قصيرة جداً، وفي حالات أخرى يصبح فقدان للشعر عند حدوث خلل في التوازن بين معدل تساقط الشعر ونمو الشعر حيث تصبح مرحلة تساقط الشعر تشمل جزء كبير من شعر فروة الرأس أو يقل معدل نمو الشعر الأمر الذي قد لا يكفي لتعويض الشعر الذي سقط، لذلك مع مرور الوقت يصبح الشعر أقل كثافة وتبدأ الفراغات بالظهور في فروة الرأس. و غالباً ما يكون السبب الرئيسي في هذا الاختلال بسبب عضوي أو نفسي من كثرة الضغوط لذلك يجب الإسراع في تشخيص السبب ومعالجته ليعود الشعر إلى النمو من جديد ويتوقف عن التساقط.

أهم أسباب فقدان الشعر

  • السبب الوراثي الذي يعد شائعاً في أكثر حالات فقدان الشعر.
  • الأمراض ذاتية المناعة مثل مرض الثعلبة.
  • العلاج الكيميائي المستعمل في تدمير الأورام السرطانية.
  • العناية المفرطة بفروة الرأس أو العادات الخاطئة في تمشيط وغسل الشعر.
  • بعض الأمراض المنتقلة جنسياً.
  • صدفية فروة الرأس. 
  • بعض الالتهابات التي تصيب فروة الرأس.
  • بعض الأمراض التي تسبب اضطرابات هرمونية في الجسم.
  • استعمال الاكسسوارات وتسريحات الشعر التي تضغط على فروة الرأس لمدة طويلة.
  • التقدم في العمر. 

نصائح للحد من تساقط وفقدان الشعر

توجد بعض الخطوات البسيطة التي تساعدك على التقليل من تساقط أو فقدان الشعر والتي تتمثل في:

١. الاهتمام والعناية الدورية للشعر:

تماماً مثلما تعتنين ببشرة وجهك عن طريق المستحضرات المناسبة للمحافظة على نعومتها، عليك تخصيص جزء من يومك للعناية بشعرك من خلال ترطيبه بواسطة الزيوت الطبيعية التي تساعد على تغذية البصيلات وتحفيز نمو الشعر.

٢. تدليك فروة الرأس:

لقد بينت الدراسات أن تدليك فروة رأسك بشكل يومي له تأثير كبير على صحة الشعر مع الوقت، حيث يساهم في تنشيط الدورة الدموية ومنه تغذية فروة الرأس بشكل أفضل. و في دراسة أجريت عام ٢٠١٦ تلقى عدد صغير من الرجال تدليكاً يومياً لفروة رأسهم لمدة أربع دقائق و في ختام الدراسة ‏‏وجد الباحثون زيادة في سمك وكثافة شعر‏ هؤلاء الرجال. 

٣. تجنب التوتر والقلق:

من الواضح أن قول هذا أسهل بكثير من فعله، ومع ذلك فإن التركيز على الحد من التوتر في حياتك اليومية سيساعد على تقليل التساقط الناجم عن الإجهاد والقلق.

٤. زيارة طبيب مختص:

إذا لم تكن متأكداً من السبب الرئيسي لتساقط شعرك، فمن الأفضل زيارة أخصائي قبل الإلتزام بطريقة معينة من العلاج، لذلك ينصح بالتوجه إلى طبيب الأمراض الجلدية أو أخصائي الشعر من أجل تشخيص اسباب تساقط الشعر بكثرة وعلاجها بأسرع وقت، وأيضاً من المؤكد أن معرفة المعضلة التي تتعامل معها له تأثير كبير على تقليل التوتر والقلق اللذان قد يزيدان من سوء حالتك.‏

خلاصة:

يختلف تساقط الشعر عن فقدان الشعر كلياً، فقد يخلط الكثير من الناس بينهما بسبب عدم معرفتهم للفرق بين كل واحدة منها، ظناً منهم أنهما نفس الشيء، لكن من المهم التمييز بينهما من أجل اختصار الوقت والجهد في معرفة حالة شعرك بشكل دقيق والشروع في البحث عن السبب الحقيقي لمشكلتك ومعالجتها في أسرع وقت ممكن.