كيف يؤثر النظام الغذائي على تساقط الشعر؟

كيف يؤثر النظام الغذائي على تساقط الشعر؟

قد يؤثر نقص التغذية على جذور الشعر فيسبب ضعفها، مما يترك أثرًا واضحًا على بنية الشعر ونموه، مما يساهم في وجود مشكلة تساقط الشعر بكثرة. تشمل التأثيرات على نمو الشعر تساقط الشعر الكربي الحاد، وهو تأثير معروف لفقدان الوزن المفاجئ أو انخفاض تناول البروتين، بالإضافة إلى الثعلبة التي يسببها نقص النياسين. أشارت الدراسات أيضًا إلى وجود ارتباطات محتملة بين نقص التغذية والثعلبة الأندروجينية، تساقط الشعر الأنثوي، والثعلبة البقعية.

تعد خلايا بصيلات الشعر من أسرع الخلايا انقسامًا في الجسم، لذا فليس من الغريب أن نقص المغذيات يمكن أن يؤثر سلبًا على نمو الشعر. قد يتأثر نمو الشعر بسوء التغذية من السعرات الحرارية والبروتينات وكذلك نقص المغذيات الدقيقة، وغالبًا ما يستفسر الأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر بكثرة، عما إذا كان تناولهم للمكملات الغذائية يمكنهم من استعادة قوة شعرهم وصحته أو أنها  تمنع تساقط الشعر.

 وفي أغلب الأحيان، سيبدأ الكثيرون في تناول المكملات الغذائية دون استشارة طبية على أمل أن تساعد هذه المكملات في الحد من المشكلة. صحيح أن تناول المكملات الغذائية يمكن أن  تساعد في استعادة نمو الشعر أو منع المزيد من تساقط الشعر، ولكن يجب الحرص واستشارة الطبيب قبل القيام بذلك.

نقص المغذيات الدقيقة

يتكون الشعر من بنيتين رئيسيتين - جذع الشعرة ، وهو ما تراه، وبصيلات الشعر المخفية تحت الجلد التي ينمو منها الشعر. 

ينمو الشعر عادة بمعدل 0.35 ملم في اليوم. تتساقط فروة الرأس حوالي 100 شعرة يوميًا، وهذا الرقم من المحتمل أن يزداد مع ممارسات العناية بالشعر مثل الغسيل والتنظيف بالفرشاة وغيرها.

وفيما يلي بعض المغذيات التي يمكن أن يتسبب نقصها في مشكلة تساقط الشعر بكثرة.

1- نقص الحديد

نقص الحديد هو أكثر أنواع نقص المغذيات شيوعًا في العالم والذي يتسبب في تساقط الشعر. ترتبط هذه الحالة بنوع من تساقط الشعر يعرف باسم فقدان الشعر الكربي، وهو نوع من من أنواع مسببات فقدان الشعر الذي يتميز باضطراب في دورة نمو الشعر الطبيعية، وهذا يؤدي إلى تساقط الشعر بشكل مفرط.

 لا يزال الباحثون يدرسون كيف يتسبب نقص الحديد في خسارة كميات كبيرة من الشعر، ولكن يبدو أنه يعطل نمو الشعر عن طريق تحويل مخازن الحديد في بصيلات الشعر إلى مناطق أخرى من الجسم. 

كما أظهرت بعض الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من خسارة الشعر يميلون إلى انخفاض مستويات الحديد في الدم والشعر مقارنة بالأشخاص الذين لا يعانون من تساقط الشعر.

2- نقص فيتامين د

 يلعب "فيتامين د" دورًا مهمًا في نمو الشعر وصحة بصيلات الشعر. أظهرت الأبحاث أن مستويات فيتامين (د) تكون أقل لدى الأشخاص الذين يعانون من حالات تساقط الشعر، بما في ذلك تساقط الشعر الأنثوي، ومرض جلدي يسمى داء الثعلبة. أظهرت الأبحاث أن تناول مكملات فيتامين (د) يعزز إعادة نمو الشعر لدى بعض الأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر المرتبط بنقص فيتامين (د).

 وجدت دراسة أجريت عام 2020 شملت 109 شخصًا أن الأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر لديهم مستويات أقل بكثير من فيتامين (د) في الدم مقارنة بالأشخاص الذين لا يعانون من تساقط الشعر. في الواقع، ما يقرب من 80 ٪ من الأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر لديهم مستويات منخفضة من فيتامين د، وبالإضافة لذلك كان نقص الحديد شائعًا أيضًا بين أولئك الذين يعانون من المشكلة في نفس الدراسة.

 قادت هذه النتائج الباحثين إلى التوصية بأن يتم اختبار جميع الأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر المنتشر للتحقق من انخفاض مستويات فيتامين (د) والحديد.

3- نقص الزنك

الزنك معدن يلعب أدوارًا مهمة في وظائف المناعة، وتخليق البروتين، والانقسام الخلوي، وغير ذلك. وهو ضروري لوظيفة بصيلات الشعر ويساعد على الحماية من تقلص جذور الشعر وتباطؤ نموه. كما أنه يساعد في تعزيز انتعاش بصيلات الشعر. 

يمكن أن يتسبب نقص الزنك في تساقط الشعر بكثرة، وتشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يعانون من حالات معينة من تساقط الشعر يميلون إلى امتلاك مستويات أقل من الزنك مقارنة بالأشخاص الأصحاء والذين لا يعانون من هذه المشكلة. وهذه الحالات تشمل:

  • داء الثعلبة
  • تساقط الشعر عند الذكور 
  • تساقط الشعر الأنثوي 
  • تساقط الشعر الكربي 

4- نقص عناصر غذائية أخرى

 بالإضافة إلى الفيتامينات والمعادن المذكورة أعلاه، وجدت الأبحاث أن النقص في العناصر الغذائية التالية يرتبط بتساقط الشعرارتباطًا وثيقًا:

  •  نحاس البيوتين 
  • فيتامين ب 12 
  • حمض الفوليك 
  • الريبوفلافين 

ضعي في اعتبارك أن عددًا من العوامل قد يكون سبب من أسباب تساقط الشعر بكثرة، بما في ذلك نقص واحد  أكثر من العناصر الغذائية. إذا كنت تعتقد أنك قد تعاني من فقدان الشعر بسبب نقص المغذيات، فتحدث مع أخصائي الرعاية الصحية، قد يقترحون عليك إجراء فحص دم لتقييم مستويات المغذيات الدقيقة واستبعاد أوجه القصور. قد ترغبين في الخضوع لاختبارات نقص الحديد، وفيتامين د، والزنك، وفيتامين ب، والنحاس.

تقييد السعرات الحرارية والبروتينات

 الخلايا التي تتكون منها بصلة الشعر لديها معدل دوران مرتفع، مما يعني أن الخلايا الجديدة تنمو وتحل محل الخلايا القديمة بمعدل سريع. لهذا السبب، يكون الشعر حساسًا جدًا لنقص البروتين والسعرات الحرارية، واللذان تحتاج منهما بصيلاتك إمداد مستمر للنمو والعمل بشكل صحيح. يؤثر تقييد السعرات الحرارية على إمداد بصيلات الشعر بالطاقة، مما قد يؤدي إلى تساقط الشعر. 

أظهرت الدراسات أن الأنظمة الغذائية منخفضة السعرات الحرارية جدًا يمكن أن تؤدي إلى تساقط الشعر لدى بعض الأشخاص، ويمكن أن يحدث تقييد البروتين في بعض الأنظمة الغذائية منخفضة السعرات الحرارية جدًا مما يؤدي إلى ترقق الشعر وتساقطه. يحتاج شعرك إلى الأحماض الأمينية، وهي اللبنات الأساسية للبروتين، لينمو بشكل صحيح. لذا فإن اتباع نظام غذائي بدون بروتين كافٍ قد يؤدي إلى تشوهات نمو الشعر، مثل تساقط الشعر والشعر الرقيق والهش. يمكن أن يؤثر تناول السعرات الحرارية المنخفضة للغاية وتقييد البروتين سلبًا على الصحة بعدة طرق أخرى أيضًا، وهذا هو السبب في أنه من الضروري تزويد جسمك بالسعرات الحرارية الكافية وإدراج الأطعمة الغنية بالبروتين في نظامك الغذائي لضمان حصول جسمك على العناصر الغذائية التي يحتاجها.

استخدام المكملات الغذائية

استخدام المكملات قد يساعد في الحصول على بعض العناصر الغذائية بشكل أسهل، مما يساعد في الحفاظ على صحة شعرك والنمو بمعدل مثالي. ومع ذلك، فإن تناول أنواع معينة من المكملات الغذائية يمكن أن يكون له تأثير معاكس. في الواقع، ترتبط بعض المكملات الغذائية بتساقط الشعر.

إذا لم يكن لديك نقص في المغذيات، فإن تناول جرعات عالية من بعض المكملات الغذائية يمكن أن يضر شعرك. تشمل هذه المكملات: 

  • السيلينيوم 
  • فيتامين هـ 
  • فيتامين أ 

على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول فيتامين أ عن طريق تناول مكملات فيتامين أ إلى إرهاق الكبد. عندما يكون هناك الكثير من فيتامين (أ) للكبد، يدخل فيتامين (أ) الإضافي في الدورة الدموية، مما يؤدي إلى ارتفاع مستوياته في الدم. 

الحفاظ على المستويات ءالمثلى من فيتامين (أ) في الدم ضروري لوظيفة بصيلات الشعر، فإن الكميات الزائدة من هذه المغذيات في الجسم يمكن أن تسبب في تساقط الشعر بكثرة

وجد تقرير عن حالة امرأة استهلكت 10-15 حبة من البندق، والتي تحتوي على نسبة عالية جدًا من السيلينيوم، يوميًا لمدة 20 يومًا، عانت من مشاكل صحية خطيرة وفقدت كل شعر رأسها. وجد أخصائيو الرعاية الصحية أن مستويات السيلينيوم في دمها كانت أعلى بخمس مرات من المعدل الطبيعي، و استنتج الأطباء أن هذا هو سبب تساقط شعرها.

 الأمر المثير للقلق هو أن العديد من المكملات الغذائية التي تدعي أنها تعزز نمو الشعر تحتوي على كميات عالية من العناصر الغذائية التي قد تؤدي إلى تساقط الشعر إذا ما كانت تستهلك كثيرًا. لهذا السبب من الضروري التحدث مع أخصائي رعاية صحية موثوق به قبل البدء في تناول المكملات الغذائية.

الخلاصة

يمكن أن تؤثر العديد من العوامل على تساقط الشعر، بما في ذلك الحالات الطبية وعدم انتظام الهرمونات والعدوى. تشمل العوامل الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى تساقط الشعر نقص المغذيات الدقيقة، وعدم استهلاك ما يكفي من السعرات الحرارية أو البروتين، وتناول جرعات عالية من بعض المكملات الغذائية، التدخين، وشرب الكحول، والإجهاد، وقلة النوم. 

إذا كنت تعاني من تساقط الشعر بشكل كبير، فمن المهم زيارة أخصائي رعاية صحية لمعرفة سبب أو أسباب تساقط شعرك حتى تتمكن من الحصول على العلاج الذي تحتاجه.


وفي هذه الأثناء يمكنك زيارة مدونة زن هير في أي وقت، لقراءة أعمق عن مشاكل الشعر وعلاجها.